أجهزة ماك أصبحت أكثر عرضة للبرمجيات الخبيثة مقارنة بويندوز

يتمتع نظام ويندوز بسمعة كونه الهدف الأكبر للفيروسات و أحصنة الطراودة و جميع أنواع البرمجيات الخبيثة بالنسبة لأجهزة الكمبيوتر. إلى حد ما، لا يزال هذا صحيحاً ، لكن يبدو على الأقل في العام الماضي أرتفعت التهديدات لنظام ماك بنسبة أعلى من ويندوز.

أحدث التقارير من شركة Malwarebytes وهي صانعة لبرامج مكافحة الفيروسات، والتي أشارت أن أجهزة ماكينتوش واجهت عدد متزايد من البرمجيات الخبيثة والهجمات مقارنة بنظام ويندوز في العام الماضي 2019 بأكثر من 400% على أساس سنوي.

قد يكون هذا علامة على حدوث تحول في سوق البرمجيات الخبيثة عندما يتعلق الأمر بالتركيز، ناهيك عن التشويق والتحدي المتمثل في المساس بنظام تشغيل ماك الذي عادة ما يكون أكثر حماية.

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬222

بالنسبة للسبب وراء زيادة هذه الهجمات، يقول تقرير Malwarebytes إنه من المحتمل أن يكون ذلك بسبب زيادة حصة النظام في السوق، نظراً لأن المزيد من الأشخاص يستخدمون أجهزة كمبيوتر من شركة آبل.

تختلف تهديدات أجهزة ماك أيضاً بشكل كبير عن تلك التي تواجهها أجهزة الكمبيوتر بنظام ويندوز التي تواجه الأنواع التقليدية من البرامج الضارة، إلا أن تهديدات ماك الأكثر شيوعًا هي برامج adware و PUPs التي في الغالب هي برامج تنظيف تقوم بإعادة توجيه عمليات البحث في المتصفح.

المصدر: “State of Malware”

التعليقات مغلقة.