البنتاغون يمنع فرض قيود جديدة لحرمان هواوي من شراء التكنولوجيا الأمريكية

نشرت وزارة التجارية الأمريكية قيود جديدة على المنتجات التكنولوجية من شأنها أن تجعل من الصعب على الشركات الأمريكية بيعها لشركة هواوي الصينية، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال، في الوقت الذي أحتج فيه البنتاغون ومنع فرض هذه القيود.

في الوقت الحالي، يمكن للشركات الأمريكية بيع الرقائق أو السلع الإلكترونية الأخرى لشركة هواوي دون الحاجة للحصول على أذن مسبق، لطالما أن هذه السلع مصنوع بأقل من 25% من المواد أو براءات الإختراع التي لا تصدرها الشركات الأمريكية.

مع ذلك، أقترحت وزارة التجارة قيود جديدة من شأنها خفض هذه النسبة إلى 10%، فيما أعترض البنتاغون على هذا التغيير لأنه أعتقد أنه سيضر بالشركات الأمريكية عن طريق الحد من كمية المنتجات التي يمكن أن تبيعها لشركة هواوي، الضرر سيكون مادياً بالمقام الاول حيث ستهبط ايرادات الشركات الامريكية وبالتالي تتضرر خطط البحث والتطوير والتسويق بالتالي تتراجع الابتكارات الامريكية.

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬164

لا تزال شركة هواوي مُدرجة في القائمة السوداء من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن أعلن الرئيس ترامب أمراً تنفيذياً في شهر مايو الماضي يمنع الشركات الأمريكية من العمل مع هواوي دون ترخيص مسبق من الحكومة الأمريكية.

هذا يعني، على سبيل المثال، أن قوقل لا يمكنها ترخيص إستخدام أندرويد لهواوي لإستخدامه على هواتفها، فيما لا تزال بعض الشركات لا تزال تبيع لهواوي جزئياً، و القيود الجديدة التي ألغيت بعد إعتراض البناغون كانت ستجعل بيع المنتجات لهواوي أكثر صعوبة مما هي عليه الآن.

المصدر: wsj

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.