ساعة آبل قد تساعد الأطباء على تحسين علاج مرض الباركنسون

تشير براءة إختراع تم نشرها مؤخراً أن الإصدارات المستقبلية من ساعة آبل الذكية قد تكون قادرة على مراقبة مرض شلل الرُعاش أو كما يُعرف بمرض الباركنسون، و سيساعد الأطباء على تحسين علاج المرض.

هناك ما يقدر بنحو مليون حالة تعاني من هذا المرض في الولايات المتحدة الأمريكية، ويتم تشخيص 60 ألف حالة جديدة كل عام، وهناك عدد من الأعراض التي تشير لهذا المرض، كالهزة وعسر الحركة بالإضافة إلى التمايل.

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬138

تصف براءة الإختراع المميزات التي سيتم إدخالها للساعة من خلال مستشعرات تستكشف الحركة، وسيتم بعد ذلك تحليل هذه البيانات بإستخدام قياس تصنيف مرض شلل الرعاش وجمعها بشكل أكثر دقة لتقديمها للأطباء، خصوصاً وأن كل مريض لديه مجموعة مختلفة من الأعراض التي يمكن أن تتغير وتصبح أكثر حدة بمرور الوقت، وتقول الشركة أن هذه الميزة ستوفر مزايا متعددة، لكل من المريض و الطبيب.

يقوم معظم المرضى بالإبلاغ الذاتي عن مشاكلهم ويعمل الأطباء على تنفيذ سلسلة من الاختبارات. ومع ذلك، تقول آبل إن الإبلاغ الذاتي غير موثوق به بشكل كبير، ولا يمكن إجراء الاختبارات إلا عندما يكون المريض في العيادة. وبالتالي، تقترح شركة أبل متابعة أعراض المرض بشكل مستمر لرصد خلل الحركة والهزة باستخدام الساعة التي يمكن ارتداؤها.

المصدر: AppleInsider

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.