أمريكا تطلب الآن الكشف عن حسابات التواصل الإجتماعي للحصول على التأشيرة

Chinese citizens wait to submit their visa applications at the US Embassy where blind rights activist Chen Guangcheng is believed to be hiding, in Beijing on May 2, 2012. US Secretary of State Hillary Clinton arrived in Beijing for talks with Chinese leaders that risk being overshadowed by the case of a blind activist said to be under US protection after fleeing house arrest. Unless it can be settled swiftly, the case of Chen Guangcheng threatens to be a major distraction at the annual two-day meeting between leaders of the world's two largest economies that starts on May 3. AFP PHOTO/Mark RALSTON (Photo credit should read MARK RALSTON/AFP/GettyImages)

إذا كنت ترغب في الدخول إلى الولايات المتحدة الأمريكية، فمن المحتمل أن تشارك وجودك على الإنترنت. تطلب الدولة الآن تقريباً من جميع طالبي التأشيرة تقديم أسماء حساباتهم في مواقع التواصل الإجتماعي، ويغطي الطلب قائمة بالمواقع المختارة، على الرغم من أنه يمكن للزوار التطوّع بمعلومات إذا كانت يستخدمون مواقع إجتماعية غير مذكورة في النموذح.

يجب على المتقدمين للتأشيرة أيضاً تقديم عناوين البريد الإلكتروني و أرقام الهواتف بالإضافة إلى معلومات حول أي تورط عائلي بالإرهاب، فيما بعض الدبلوماسيين والمسؤولين معفيين من هذه المتطلبات.

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬045

كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد طلبت في السابق هذه التفاصيل فقط من الأشخاص الذين زاروا المناطق التي يسيطر عليها الإرهابيون، ولكن الآن تآمل الولايات المتحدة في التحقق من الهويات وتطرف الأشخاص الذين ناقشوا أفكارهم على الإنترنت.

سيؤثر هذا الإجراء على الملايين من طالبين التأشيرة كل عام. في حين قال مسؤول في وزارة الخاؤجية أن المتقدمين قد يواجهون عواقب وخيمة إذا قدموا معلومات كاذبة.

المصدر: The Hill

التعليقات مغلقة.