هكذا تقوم آبل بمراجعة التطبيقات قبل الموافقة عليها بالمتجر

0

أجريت مقابلة مؤخراً، مع الرئيس السابق لقسم الموافقة على التطبيقات بمتجر آبل، والتي نشرتها بلومبرق مؤخراً وتسلط الضوء على عملية مراجعة التطبيقات على مدار العقد الماضي والفريق الذي يقف خلف هذه العملية. تغطي المحادثة الأيام الأولى من عام 2009، والمشاكل المتزايدة للتطبيقات التي تعتمد على الموافقة اليدوية وأكثر من ذلك.

فيليب شوميكر، وهو كان رئيس قسم الموافقة على التطبيقات في المتجر من عام 2009 حتى عام 2016، وأشار أن في البداية كان هناك 3 أشخاص فقط يقومون بمهمة مراجعة التطبيقات قبل الموافقة عليها في المتجر، ما أدى إلى أوقات مراجعة طويلة، قبل أن يتم تحسين الأمر بزيادة عدد الفريق، و أشار شوميكر أيضاً أن لضم شخص لمجموعة المراجعة، كان يتطلب الجلوس معه أولاً قبل منحهم الصلاحيات.

الشركة فضلت الإعتماد على الموظفين لمراجعة التطبيقات يدوياً بدلاً من الأدوات الألية، للحد من التطبيقات الغير مناسبة. ومع ذلك، قال أن هناك الكثير من التطبيقات في المتجر التي لا ينبغي أن تكون موجودة، كتطبيق بإسم “أنا غني” الذي كان متاحاً للشراء من المتجر لفترة وجيزة بسعر 1000$ قبل إزالته.

مواضيع ذات علاقة
1 من 989

سُئل فيليب شوميكر عما إذا كان جميع المطورين يعاملون حقاً على قدم من المساواة أو إذا تلقى بعضهم معاملة خاصة، وكان رده أن سيتف جوبز كان مصمماً على القواعد المطبقة في جميع المجالات على الجميع، مشيراً إلى أن بعض من أفضل التطبيقات كفيسبوك وتويتر كان لديهم بعضاً من أسوأ التعليمات البرمجية في ذلك الوقت.

تستمر المقابلة لتغطية التوازن بين التطبيقات التي تقدمها شركة آبل، وكيف يمكن أن تؤثر على مطوري الطرف الثالث، حيث في الوقت الحاضر تقوم شركة آبل بإطلاق بعض التطبيقات المتواجدة بالفعل في المتجر من مطوري الطرق الثالث، وقال فيليب شوميكر بأن هناك صراع مع دخول آبل إلى هذه المساحات الناضجة بالمنافسة، مشيراً إلى أنه “قلق بشأن المنافسة”.

المصدر: بلومبرق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.