تقرير

خوف مارك من نمو إنستاقرام كان سبباً في إستقالة المؤسسين


أستحوذت شركة فيسبوك على تطبيق إنستاقرام بقيمة مليار دولار أمريكي بعام 2012. وفي السنوات السبع التي أنقضت من ذلك الحين، إنتقل تطبيق مشاركة الصور ومقاطع الفيديو القصيرة من هذا التخصص، إلى منطقة خصبة للتجارة الإلكترونية.

مؤخراً، كُشفت الأسباب الرئيسية خلف إستقالة مؤسسي التطبيق Kevin Systrom و Mike Krieger، بحيث لم يتفقوا مع مارك زوكربيرج على مستقبل التطبيق.

إقرأ أيضاً: تعرف على رئيس إنستقرام الجديد

وفقاً لتقرير Wired، توقف مارك زوكربيرج عن تشجيع مستخدمي تطبيق فيسبوك الرئيسي على النشر على إنستاقرام، وبدلاً عن ذلك أراد الإحتفاظ بهم في التطبيق الرئيسي، حيث لاحظ نمواً تطبيق إنستاقرام بسبب أدوات الربط مع فيسبوك، بما في ذلك مميزات مشاركة المحتوى بين التطبيقان، وإمكانية الوصول إلى أصدقاء فيسبوك على إنستاقرام.

التقرير يشير إلى أن زوكربيرج شعر بالخوف من نمو إنستاقرام على حساب فيسبوك، لذلك طلب من رئيس قسم النمو بتطبيق إنستاقرام بوضع قائمة بجميع الطرق التي ساهمت في تحقيق هذا النمو لإيقافها، و أبلغ زوكربيرج مؤسسي إنستاقرام بهذا الإجراء الذي أزعجهم، مما شاركوا مخاوفهم من الموظفين.

قام Kevin Systrom المؤسس المشارك لإنستاقرام بنشر مذكرة إلى جميع الموظفين يوضح قرار مارك زوكربيرج بإيقاف الربط بين فيسبوك وإنستاقرام، مشيراً إلى أنه لم يوافق على هذه الخطوة، لكنه ملتزماً بها، ويشير التقرير أن هذه المذكرة سببت مشكلة داخل الشركة، التي يبدو أنها أرغمت المؤسس المشارك على الذهاب في إجازة.

بمجرد العودة من الإجازة، أبلغ المؤسسين فريهم أنهم يعتزمون المغادرة، وتسربت الأخبار إلى الصحف، مما عجّل من عملية الإستقالة.

بالإضافة إلى ذلك، يشير التقرير إلى أن تدخلات مارك زوكبيرج المستمرة في إدارة إنستاقرام خصوصاً في ناحية التصميم والمميزات الجديدة لم يُعجب المؤسسين، الذين كان لديهم معتقدات ثابتة حول تصميم التطبيق، كما أن مارك زوكبيرج قيّد من ظهورهم على أغلفة المجلات إلا بأذن منه، وفقاً للتقرير.

المصدر: Wired



اعلان



الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق