تقرير

تغريدة من إيلون ماسك تتسبب بإقالته من رئاسة تيسلا


في خلال السابع من أغسطس الماضي، أعلن إيلون ماسك، نيته تحويل شركة تيسلا التي يعمل كمديرها التنفيذي إلى شركة خاصة عبر تغريدة له على تويتر، حيث أنه قام بجمع التمويل الكافي لشراء الأسهم بقيمة 420 دولار للسهم الواحد، قبل أن يتراجع عن ذلك التصريح لاحقاً.

تسببت تغريدة ماسك في ارباك المستثمرين في الشركة بشكل كبير، ما دعى لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية للتدخل من أجل بدء التحقيقات معه، حيث أعلنت سابقاً خلال الاسبوع الجاري عن عدم مناقشة الرئيس التنفيذي لأي شروط اتفاق محدة مع ممولين محتملين لتحويل تيسلا إلى شركة خاصة، أي أنه كان يتحدث عن صفقة محتملة فقط، وهو ما يُعد احتيالاً في حد ذاته وتلاعب بالأسواق المالية.

توصلت اللجنة اليوم إلى تسوية مع الملياردير إيلون ماسك يقوم الأخير بموجبها بدفع 20 مليون دولار كغرامة توزع على المستثمرين للإضرار بمصالحهم، مع إجباره على الاستقالة من مجلس إدارة تيسلا وحظره عن العودة له مدة ثلاثة أعوام.

هذا وقد اشترطت التسوية أيضاً تعيين عضوين مستقلين بمجلس الادارة وتشكيل لجنة جديدة مستقلة لضبط الإجراءات التي أصدر ماسك تصريحات بخصوصها، إضافة لدفع شركة تيسلا 20 مليون دولار أخرى للمستثمرين المتضررين.

اعلان



الوسوم

إغلاق