سامسونج تعطينا نظرة على ابتكاراتها بكاميرات الهواتف الذكية

نشرت سامسونج اليوم انفوجرافيك يرصد تطور الكاميرات بهواتفها الذكية خلال العقدين الأخيرين.

أطلقت العلامة الكورية أول هاتف بكاميرا في عام 2000، وحينها جاء بكاميرا دقتها 0.35 ميقابكسل وسمح بتخزين حتى 20 صورة، لكن لم يمكن الوصول إليها إلا عبر الحواسب.

وبعدها بعامين، في 2002، قدمت سامسونج هاتف صدفه “Flip Phone” بكاميرا 0.11 ميقابكسل قابلة للدوران لتقوم بدور الكاميرا الأمامية والخلفية وليكون الهاتف بمثابة أول تبني لكاميرا سيلفي إطلاقا.

وبعدها بعام، في 2003، أطلقت سامسونج هاتف صدفه آخر يمكن طي الجزء مستضيف الكاميرا بأوضاع مختلفه ليسمح بالتقاط الصور بزاويا مختلفة.

وبعدها بسنوات، وفي 2010، قدمت سامسونج أول هواتف جالكسي S مع مزايا كثيرة في الكاميرا، كوضع بانوراما وإيقاف الحركة والصور الكرتونية.

وبجالكسي S3 جاءت ميزة الالتقاط السريع للصور، حيث جاء بكاميرا 8 ميقابكسل تستطيع التقاط حتى 20 صورة متتالية.

مواضيع ذات علاقة
1 من 20

وبجالكسي S4 Zoom قدمت كاميرا 16 ميقابكسل بقدرة على التقريب (غير الهجين) ×10، وبعدسة 24-240 مم.

وبجالكسي S5، قدمت سامسونج أسرع تركيز تلقائي، بسرعة 0.3 ثانية مع دعم الديناميكية العالية HDR.

وبجالكسي S7، قدمت سامسونج التركيز التلقائي مزدوج البكسلات والذي غيّر كثيرا من دقة وسرعة التركيز التلقائي أثناء التقاط الصور وتسجيل الفيديوهات، واعتُد S7 حينها من أفضل الهواتف عند التصوير في الإضاءة الخافتة.

جالكسي نوت 8 قُدّم فيه إعداد الكاميرا المزدوجة لأول مرة، وبه جِيء بأوضاع ومزايا تصوير جديدة مثل التركيز الحيّ والتقريب الهجين وتحسين التصوير في الإضاءة الخافتة.

وأخيرا، وفي جالكسي S9، قدمت سامسونج كاميرا بعدسة متغيرة القيم، يمكن أن تلتقط كمية كبيرة من الضوء بفتحة f/1.5 أو إبراز عمق المشهد وتفاصيله بفتحة f/2.4. إلى جانب التصوير البطيء بمعدل 960 إطار لكل ثانية.

التعليقات مغلقة.