الإتصالات الأردنية قد تفرض رسوم على وسائل الإتصال المجانية عبر الإنترنت

وسائل الإتصال المجانية عبر الإنترنت تسببت بإنخفاض إيرادات شركات الإتصالات في مختلف أنحاء العالم، وليس من المستغرب إنزعاج هذه الشركات في ظل زيادة المميزات التي يحصل عليها المستخدمين للإتصال مجاناً.

في بعض الدول العربية، تواجه وسائل الإتصال المجانية عبر الإنترنت الحجب فور إتاحتها عبر التطبيقات كواتساب، فايبر وغيرهم من قبل هيئات الإتصالات للحفاظ على معدل إستخدام وسائل الإتصال المدفوعة من شركات الإتصالات المحلية.

في الأردن ظهرت مؤخراً أخبار تشير إلى أن هيئة الإتصالات قد تفرض رسوم على وسائل الإتصال عبر الإنترنت، وتدير الهيئة نقاشات حول تنظيم هذه الخدمات مع الشركات المحلية وهو ما أكُد على الصفحة الرسمية للهيئة في موقع التواصل الإجتماعي، فيسبوك.

مواضيع ذات علاقة
1 من 2٬334

في بيان صادر عن هيئة تنظيم قطاع الاتصالات بخصوص ما يتم تداوله مؤخراً من خلال وسائل الاعلام المختلفة حول توجه شركات الاتصالات الخلوية لتطبيق إجراءات جديدة تتطلب الاشتراك للحصول على خدمات المكالمات الصوتية عبر الانترنت، تؤكد الهيئة أنها تقوم حالياً بالتنسيق والتباحث مع الشركات المعنية بهذا الخصوص، وذلك ضمن المحددات والأطر القانونية لخدمات الاتصالات.
وستقوم الهيئة بالإعلان عن هذه الإجراءات في القريب العاجل.

وإذا نظرنا إلى شركات الإتصالات الأجنبية لم تقم بحجب هذه المميزات المجانية عن المستخدمين وعملت على توفير مصادر دخل أخرى بعيداً عن فرض الرسوم بعكس مايجري في الأردن.

فرض هيئة الإتصالات الأردنية للرسوم على وسائل الإتصال المجانية عبر الإنترنت قد يسبب لهم الكثير من المتاعب مع الشركات المزودة لهذه الخدمات، كونها تنطوي تحت حقوق الملكية والنشر ولا تملك الهئية ترخيصاً بإعادة بيع هذه الخدمات.

ما رأيك بهذه الخطوة الأردنية؟ شاركنا في التعليقات.

التعليقات مغلقة.