آبل ليست أكثر من ينفق بمجال الأبحاث والتطوير مع ذلك هي بسباق القمة – كيف ذلك ؟

ظهر تقرير مثير للجدل اليوم يتحدث عن آبل وكيف كونها لم تكن أبداً أكثر شركة تنفق بمجال الأبحاث والتطوير بالرغم من أنها صرفت الكثير السنوات الماضية ومع ذلك فهي متقدمة على الكثير من الشركات، فكيف ذلك ؟ آبل حاليا تصرف 3.5٪ من دخلها ولو قارنا النسب ببقية الشركات فستعتقد أنه قليل فمثلا قوقل تصرف 15٪ من دخلها بينما فيسبوك تصرف 21٪ أما كوالكوم فتصرف 22٪. والحقيقة أن هذه النسب لو حولناها إلى أرقام فإننا سنجد آبل تصرف 8.1 مليار دولار سنوياً على الأبحاث وهذا يعني رقم كبير جدا بالعالم التقني وليس ببسيط.

بالرغم من أن آبل ليست الأعلى صرفاً إلا أنها تدهشنا بين الحين والآخر بالمختبرات والطرق التي تستخدمها للتطوير، فكيف لآبل أن لا تكون الأكثر من تدفع مع ذلك هي في سباق على القمة دائماً ؟

مواضيع ذات علاقة
1 من 2٬676

الحقيقة الغائبة عن البعض، كون آبل تبيع ملايين النسخ من منتجاتها فإن الكثير من المصنعين والموردين يحاولون أن يخطبوا ودها دائماً والفوز ببعض الصفقات لتوريد الشاشات أو أي قطع داخلية ولتختارهم آبل فإن هذه الشركات تصرف أكثر ضمن الأبحاث والتطوير من أجل تطوير هذه القطع لتأتي بأحدث مايمكن وبالتالي هذا يجعل من آبل تقلل من مصاريف الأبحاث والتطوير فيما يخص أجزاء العتاد الداخلية كون هذه الشركات تكفي بالنسبة لها.

السبب الآخر هو أن آبل مهما طورت فإنها بنهاية المطاف أحد أكثر الشركات تخصصاً ولهذا فهي لاتدخل بالكثير من المجالات وعندما تدخل مجالاً معيناً فإنه سيكون معروف بعكس مثلا شركة قوقل التي تنفق وتدخل بالكثير من المجالات التي قد نستغرب أحيانا من محاولة الدخول فيها بالتالي لاتحتاج أن تصرف أكثر.

بنهاية المطاف فإن آبل قد تكون لاتدفع أكثر من 3.5٪ من ربحها السنوي بالأبحاث والتطوير إلا أنها تدفع أكثر من 8 مليار دولار سنوياً وهذا يعتبر رقم كبير بالعالم التقني.

التعليقات مغلقة.