مقالة: كل شيء حول نظام فيوشا الذي قد يستبدل أندرويد مستقبلاً

مقالة: كل شيء حول نظام فيوشا الذي قد يستبدل أندرويد مستقبلاً

@أحمد عنتر

خلال الفترة الماضية تمكنا من إلقاء نظرة أولية على نظام قوقل الجديد للهواتف والكمبيوتر Fuchsia OS، وهو النظام التشغيلي الجديد الذي تعمل الشركة على تطويره بمعزل عن نظامي أندرويد وكروم اللذان يشغلان الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية والمحمولة.

وبالرغم من أن قوقل لم تصرح رسميًا بعد عن النظام الجديد إلا أنها تعمل منذ عام 2016 على تطوير الشيفرة المصدرية الخاصة به، دون تحديد ماهية هذا النظام التشغيلي، وما هي الأجهزة التي سوف يعمل ضمنها.


اعلان





ما هو Fuchsia OS ؟

في الوقت الحالي يعتبر هذا النظام بمثابة مجموعة من التعليمات البرمجية المنشورة ضمن الموقع المخصص لمشاركة التعليمات البرمجية بين المطورين والمبرمجين GitHub، حيث أنه من المفترض أن تشكل هذه التعليمات البرمجية النواة الأساسية لنظام تشغيل جديد تمامًا، وبالرغم من أن قوقل لم تؤكد هذه التفاصيل بعد، إلا أنه أصبح من المعروف أن نواة هذا النظام التشغيلي لا تعتمد على لينكس، بشكل يخالف نظام أندرويد للهواتف الذكية والحواسيب اللوحية ونظام كروم لأجهزة الحاسب المحمولة.

وفي شهر مايو 2017 تحدث ديف بورك نائب رئيس الشركة المسؤول عن مهندسي أندرويد “Fuchsia هو مشروع تجريبي ما زال في مراحله المبكرة، ونحن، كما تعلمون، لدينا الكثير من المشاريع المبكرة، وأعتقد أن ما هو مثير للاهتمام هنا هو المصدر المفتوح، حتى يتمكن الناس من رؤية النظام والتعليق عليه، مثل الكثير من مشاريعنا التي ما زالت في مراحل مبكرة”.

كيف يبدو Fuchsia OS ؟

حصل هذا النظام التشغيلي في وقت مبكر على واجهة المستخدم مع تصميم قائم على فكرة البطاقات، وهو ما لاحظناه خلال تقرير نظرة أولية على نظام قوقل الجديد للهواتف والكمبيوتر «فوشيا»، وتدعى هذه الواجهة باسم Armadillo، والتي تم اكتشافها لأول مرة من قبل Kyle Bradshaw.

وعلى عكس نظامي أندرويد وكروم، فإن هذا النظام لا يستند على لينكس، بل على نواة جديدة تسمى زيركون Zircon، والتي كانت تدعى سابقًا ماجينتا Magenta، وهي نواة جديدة تم إنشاؤها بواسطة قوقل، وفي الوقت نفسه فإن واجهة المستخدم المساة Armadillo قد بنيت بالاعتماد على حزمة التطوير البرمجية الخاصة بمنصة Flutter التابعة لقوقل المستخدمة لإنشاء تعليمات برمجية متعددة المنصات قادرة على العمل على أنظمة تشغيل مختلفة.

لماذا يجري تطوير هذا النظام Fuchsia OS ؟

المعلومات الحالية تتحدث عن إمكانية أن يكون النظام الجديد بديلًا لنظامي أندرويد وكروم، بحيث يعمل على توحيدهم، مما يجعله قادرًا على العمل ضمن مختلف الأجهزة، وكانت التقارير تتحدث عن إمكانية صدوره في عام 2018، ومع ذلك فإن وثائق قوقل الخاصة بالنظام تصفه على أنه يستهدف الهواتف الحديثة والحواسيب الشخصية الحديثة التي تتضمن معالجات سريعة وكميات كبيرة من ذاكرة الوصول العشوائي.

في حين أشارت العديد من المصادر إلى أن اعتماد النظام على نواة زيركون Zircon صغيرة الحجم المعتمدة على مشروع يسمى LittleKernel قد يعني أنه مخصص للأنظمة المدمجة العاملة ضمن أجهزة التوجيه والمراقبة التي تقوم بأداء مهام محددة، بحيث أن تلك الأجهزة لا تتطلب وجود نظام تشغيل متكامل.

وتعززت تلك الفرضية تبعًا لكون المطورين المدرجة أسمائهم ضمن صفحة النظام التشغيلي على موقع GitHub هم في الغالب مهندسي برمجيات وخبراء معروفين في مجال الأنظمة المدمجة.

وعلاوة على ذلك، فإن وثائق قوقل تشير إلى أن نواة زيركون Zircon تدعم أوضاع المستخدم وعرض الرسوميات والنماذج الأمنية، وبالرغم من أن كل هذه الأمور تشير إلى أن نظام Fuchsia مخصص للأجهزة المتصلة من خلال الشبكات اللاسلكية واي فاي، إلا أن قوقل لديها بالفعل منصة لإنترنت الأشياء IoT تدعى Android Things، مما ينفي هذه الفرضية.

وفي حال كان علينا التكهن حول ماهية النظام التشغيلي والهدف من تطويره، فإنه يمكننا القول أن قوقل لديها أهداف محددة موضوعة في الاعتبار فيما يتعلق بهذا النظام، وأنها تعمل على إبقاء تلك الأهداف سرية تمامًا في الوقت الحالي أو على الأقل حتى يصبح النظام أكثر واقعية بحيث يمكنها الإعلان عنه رسميًا.

ماهي الأجهزة القادرة على تشغل نظام Fuchsia OS الآن ؟

وفقًا لوثائق النظام المنشورة على الموقع المخصص لمشاركة التعليمات البرمجية بين المطورين والمبرمجين GitHub، فإن النظام مدعوم رسميًا على جهازي الحاسب Acer Switch Alpha 2 و Intel NUC، بما معناه أن قوقل قد استخدمت داخليًا هذه الأجهزة لاختبار وتطوير نظام التشغيل Fuchsia والتحقق من أنه يعمل عليها.

ومؤخرًا أضافت قوقل حاسبها Pixelbook، القابل للاستخدام كحاسب محمول أو جهاز لوحي ويتضمن شاشة بقياس 12.3 إنش وما يصل إلى 16 غيغابايت من الذاكرة العشوائية، كجهاز مستهدف لتطوير واختبار النظام، بحيث تشرح الصفحة المخصصة للحاسب كيفية تثبيت نظام Fuchsia على حواسيب Pixelbook وطريقة تفعيل وضع المطور والإقلاع من خلال محرك أقراص USB لتثبيت Fuchsia.

هل يحل نظام Fuchsia OS محل أندرويد ؟

ربما قد يحصل ذلك، وخصوصًا أن أندرويد كنظام تشغيلي يحتوي على كمية كبيرة من المشاكل التي لم تتمكن قوقل من معالجتها بعد، مثل مشكلة التجزئة والنسخ المختلفة من النظام التي تعمل على مئات من الأجهزة المختلفة المنتجة من قبل عشرات شركات التصنيع التي تستخدم نسخ مختلفة ومعدلة من أندرويد بدلًا من استخدامها النسخة الخام الأحدث من أندرويد.

كما أن هناك مشكلة التحديثات، إذ إنه بالرغم من امتلاك قوقل لجدول إصدار سنوي لتحديثات أندرويد، ولكن الأمر يستغرق نحو أربع سنوات لإجراء تحديث يؤدي إلى تغيير شامل ضمن النظام الإيكولوجي لأندرويد، وتتعلق الكثير من هذه المشاكل بكون أندرويد مفتوح المصدر، مما يعني أن قوقل توفره لمصنعي الأجهزة وتتيح لهم إمكانية تعديله وتشغيله على أجهزة مختلفة العتاد.

وقد أدى هذا الأمر إلى تجزئة النظام، ومنع قوقل من إمكانية إرسال تحديثات أندرويد بشكل مباشر إلى تلك الأجهزة بعد إجراء الشركات لتلك التعديلات، كما أن اعتماد النظام على لينكس تشكل مشكلة أخرى، إذ إنه مقيد من قبل العديد من القضايا القانونية.

كما أن نواة لينكس لم تكن مصممة أصلًا للعمل على الهواتف الذكية وأجهزة إنترنت الأشياء، ومع ذلك فقد تم تعديل النواة بالكامل وتحميلها على تلك الأجهزة، مما خلق بيئة مناسبة للثغرات ونقاط الضعف والقضايا الأمنية التي تنمو بشكل مطرد.

ومن شأن وجود نظام تشغيلي جديد ومنصة عمل جديدة أن تحل كل تلك القضايا والمشاكل، بحيث لن يتم تقييد النظام الجديد من خلال صفقات تراخيص براءات الاختراع، وسيكون أكثر أمنًا ومبني بما يتوافق مع إمكانيات الأجهزة الحالية، كما يمكن أن يكون بمثابة نظام تشغيلي تركيبي بشكل فعلي، مما يوفر له إمكانية العمل عبر العديد من الأجهزة، ويسمح لقوقل بترخيصه لمطوري الأجهزة، وحل المشاكل المتعلقة بالتجزئة والتحديثات.