رئيس سامسونج التنفيذي يعلن استقالته من منصبه

رئيس سامسونج التنفيذي يعلن استقالته من منصبه

أعلن «كوون أوه هيون» الرئيس التنفيذي لسامسونج للإلكترونيات ونائب رئيس مجلس إدارتها ورئيس أعمال المكونات أنه سيستقيل من منصبه كرئيس تنفيذي للشركة، ومن منصبه بمجلس الإدارة، وكذلك من منصبه كرئيس تنفيذي لشاشات سامسونج، على أن تسري الاستقالة في مارس 2018.

يقول «كوون» في خطاب استقالته موجها حديثه لموظفي سامسونج: “إنه شيء كنت أفكر فيه منذ وقت طويل وكان صعبا عليّ للغاية، لم يكن قرارا سهلاً على الإطلاق، لكنني لم أعد أستطيع أن أتابع في الأمر، إننا نواجه أزمة داخلية غير مسبوقة، إنني أؤمن بأن الدور قد حان لتبدأ الشركة من جديد، بروح جديدة وقيادة شابة بإمكانها الاستجابة للتحديات الناشئة بصناعة التقنية”.

“الأزمة” التي تحدّث عنها «كوون» في خطابه هي بلا شك عن «لي جان يونغ» الرئيس الفعلي لمجموعة سامسونج المسجون حاليا بتهمة شهادة الزور والإختلاس في كوريا الجنوبية، وصحيح أن ما جرى مع «لي» لم يؤثر على الأعمال اليومية بالعملاق الكوري، إلا أن استقالة «كوون» هي أول العلامات على أن الفضيحة قد أثرت على عمليات وثقافة الشركة نفسها.

مع ذلك، فسامسونج تسير على ما يرام تماما، فخلال الربع الثالث لـ 2017 ارتفعت أرباحها التشغيلية بنسبة 170% مقارنة بنفس الفترة في 2016، ما يدلّ على أنها تعافت تماما من كارثة سحب جالكسي نوت 7 من الأسواق.

واختتم «كوون» خطابه بقوله: “ليست هنالك كلمات يمكنني أن أصف بها كيف أنني فخور بما بنيناه معا من واحدة من أكثر الشركات قيمة في العالم، لقد قطعنا شوطًا طويلاً لإنشاء شركة غيّرت بشكل واقعي من كيف يمضي الناس حياتهم وكيف يعملون ويتواصلون مع بعضهم البعض، والآن فالشركة تحتاج إلى قائد جديد أكثر من أي وقت مضى، وقد حان الوقت لي لكي أنتقل إلى الفصل القادم من حياتي”.

«كوون أوه هيون» البالغ من العمر 64 عامًا، يؤدي دوره كرئيس تنفيذي لسامسونج للإلكترونيات منذ 2012، وفي 2016 تم تعيينه رئيسا لسامونج للشاشات، وكان قد انضم إلى العملاق الكوري في 1985 وتدرج في المناصب بقطاع أشباه الموصلات بالشركة حتى أصبح رئيسا تنفيذيا لها.

المصدر: Reuters