معالج جديد لإنتل يتعلم ويفكر مثل العقل البشري

معالج جديد لإنتل يتعلم ويفكر مثل العقل البشري

كشفت إنتل بأنّها تعكف على تطوير معالج يحاكي الدماغ البشري في التعلّم، وهو ما يمكن أن يكون إشارة لقدرات الذكاء الاصطناعي في المستقبل.



تنتمي شريحة Loihi test chip إلى معالجات نيورومورفيك المُصممة بقدرات عالية للتعلّم من البيئة، فيمكن استخدامها في تطبيقات الذكاء الاصطناعي المُكثفة، إلا أن إنتل ترى أنها ستكون مؤثرة أكثر في الأتمتة الصناعية والروبوتات الشخصية.

يقول مايكل مايبيري، المدير العام لمختبرات إنتل:

تحتوي شريحة Loihi test chip على دوائر رقمية تحاكي الميكانيكا الأساسية في الدماغ، ما يجعل تعلّم الآلة أسرع وأكثر كفاءة مع استهلاك طاقة حوسبة أقل، وهو ما يساعد الحواسيب في اتخاذ قرارتها وتنظيمها استنادًا على أشياء ذات صلة في البيئة.

يُذكر أن قوقل لديها وحدات المعالجة السحابية TPU التي تستهدف رفع قدرات تعلّم الآله أيضًا، لكنّ إنتل تنتهج نهجا مختلفًا بشريحتها الجديدة، فالبيانات التي تعالجها توجد داخل الآلة ولا تحتاج لنقلها من وإلى السحابة، وهو ما يزيد من سرعة التعلّم، حسب إنتل.

وتقول إنتل، أن شريحة Loihi test Chip لا تحتاج لنفس التدريب الذي تحتاجه أغلب أنظمة الذكاء الاصطناعي في الوقت الرهن، وهو ما يجعلها أكثر كفاءة.

إقرأ أيضًا: ما هو الذكاء الاصطناعي ؟ وكيف يعمل ؟

هذا وما زالت الشريحة مجرد نموذج اختباري في الوقت الراهن، لكن إنتل تخطط البدء في العمل مع الجامعيين والباحثين على تطوير الشريحة ببدايات العام المقبل.

المصدر