كيف يتلاعب بك موقع Booking.com لإغراءك للحجز عبره ؟

كيف يتلاعب بك موقع Booking.com لإغراءك للحجز عبره ؟

تتميز تصاميم المواقع الإلكترونية الشهيرة بجانب فني يركز على إغراء الزائر لاستخدام الخدمة لوقت أكثر أو بالطريقة التي يريدها أصحاب الموقع.

فنرى مثلًا يوتيوب لديه “التشغيل التلقائي Auto Play” على الوضع الافتراضي لينقل الزائر من فيديو لآخر ويبقيه على المنصة أطول فترة ممكنة، كذلك إنستاقرام مع التنبيه على كل إعجاب، وفيسبوك عند تفضيل بعض الصفحات، فماذا عن موقع حجز غرف الفنادق Booking.com ؟

يقوم الموقع بتنفيذ بعض حيل التسويق المشهورة وهي:

التسعير

أول طريقة يلجأ إليها الموقع هي السعر، فيعرض غرفة الفندق بسعر يقول أنّه الأرخص في المدينة التي تبحث عنها، وهو بيان يتسم بالطوطولوجية، فلو كان هذا أولّ سعر تقع عينيه عليك هذا اليوم، فهو بالفعل أرخص سعر قد رأيته.

وأيضًا يقوم الموقع باستخدام الارتساء في التسويق، وهي نظرية تفترض أنّ العقل البشري يحب الاختصارات فيُركز نتائج تفكيره على جزء من المعلومات المتوفرة، وهنا يقوم الموقع بعرض معلومات مثل سعر الغرفة قبل الخصم وبعد الخصم وسبب الخصم الذي يكون معقدًا دائمًا، فيكون قرار العميل حينها استنادًا على المعلومات التي استنتجها من المعطيات البسيطة (السعر قبل الخصم وبعده، “وهذا يعني أنك تحصل على سعر الغرفة بسعر أقل مقارنة مع تواريخ تسجيل في نفس الفترة من السنة”) فيظن أنّه يحصل على صفقة جيدة.

الاستعجال

يقوم الموقع بالتلاعب بالزوار بعرض جُمل مثل “33 شخص يشاهدونه الآن، ثلاث غرف فقط متبقية، أو قد فاتتك فرصة أخرى”.

لكن الأكثر إثارة هو إشعار “شخص ما حجز توًا” الذي يظهر بعد ثوانٍ من زيارة عروض معينة ليوهم الزائر أن حجز الغرفة حدث في اللحظة على غير الحقيقة، كما قد يوهم الزائر أنّ هذه الغرف جيدة طالما الحجز عليها بهذه الكثرة.

التقييم

هنالك منتجعات وفنادق لو عرفنا تقيمها الحقيقي لن نختارها، خاصةً تلك التي تتميز بأسعار رخيصة، وربما لهذا السبب يقوم الموقع باقتناء التقييمات العالية والمُفضلة وعرضها تحت بند ما يحبه الضيوف، ويُبقي على التقييمات المنخفضة في آخر لائحة التقييمات المستقلة.

بجانب ذلك، نجد نظام التقييم غير عادل كليًا، فأنت تقوم بتقييم كل عنصر (طاقم العمل، المرافق، النظافة، الراحة، القيمة بالنسبة للسعر، الموقع) على حدة ومن ثم يتم تجميع تقيمك وحسابه بالأرقام، وكل تقييم تكتبه على حدة له عدد مماثل من النقاط، فتقييمك لطاقم العمل كتقييمك لنظافة المكان وكتقييمك للراحة، كيف هذا وقد يؤثر أحد هذه العناصر أكثر من الأخر على مستوى رضاك! ولهذا نجد تقييمات جيدة نوعًا ما مثل 6، مع أنّ العملاء يبدون غير راضين تماما عن الخدمة حسب تعليقهم.

فماذا تفعل إذًا؟

هنالك عدة بدائل لموقع Booking.com، مثل Agoda.com وexpedia.com وtripadvisor.com، لكن ما ننصحك به هو أن لا تتخذ قرارك بناءً على أي إشعارات أو آراء الضيوف أو التقييمات المُدرجة تحت “ما يحبه الضيوف” أو طريقة كتابة التسعير.