آبل لم تيأس بعد من دمج مستشعر البصمة بشاشة آيفون

آبل لم تيأس بعد من دمج مستشعر البصمة بشاشة آيفون

بعد إلغاء آبل لمستشعر البصمة في آيفون X واستبداله بنظام التعرف على الوجه Face ID، فهنالك كثير من التساؤلات إذا كانت هذه الخطوة نهائية أم سنرى Touch ID يعود في المستقبل.

حسب تقرير المحلل مينغ تشي كو الدقيقة معلوماته حول منتجات آبل، فإن الشركة نفسها لم تقرر ذلك حتى الآن.

موديلات آيفون 2018 ستدعم Face ID، وغالبًا سيكون لديها شاشة تمتد من الحافة إلى الحافة تمامًا مثل آيفون X، إلا أن تضمين مستشعر البصمة في الشاشة سيقرره مدى رضا المستهلكين عن نظام التعرف على الوجه، فإذا ما فشل ستعاود آبل بذل جهودها لتطوير تقنية Touch ID تُدمج بالشاشة، وهي مستمرة في تطويرها بكل الأحوال.

بلا أدنى شك، فمن الممكن تضمين مستشعر البصمة في شاشة الهاتف، وفيفو وكوالكوم هما أبرز مثال على ذلك، إلا أن آبل وحسب مينغ تشي كو تواجه مشكلة في تضمين Touch ID بشاشة آيفون نظرًا لتعارضها مع تقنية 3D Touch، حيث أنّها تزيدُ من سُمك الشاشة وبالتالي تحدُّ من مدى فعالية مستشعر البصمة.

قد يكون هذا قرارًا بالغ الصعوبة لآبل خاصة وأنها تبذل جهدها لإقناع العالم بأن تقنية مسح الوجه ممتازة للغاية، إلا أنه بالرغم من ذلك فالمصادر الداخلية بالشركة أكّدت بأن آبل حتى اللحظات الأخيرة كانت تحاول تضمين مستشعر البصمة أسفل شاشة آيفون X، إلا أن فشلها في الأمر حتّم عليها الإكتفاء بالبديل الذي أمامها والذي كان Face ID.

يُذكر أن آيفون X سيتاح للحجز المسبق في 27 أكتوبر، على أن يتاح بالأسواق في 3 نوفمبر، وبعد ذلك ستبدأ آراء المستهلكين بالوصول عنه، ووقتها سيُختبر مدى نجاح Face ID.

المصدر