آبل دمجت تقنية مستقبل الهواتف الذكية بآيفون X

آبل دمجت تقنية مستقبل الهواتف الذكية بآيفون X

آيفون X الجديد تصفه آبل بأنه “المستقبل للهواتف الذكية”، حيث أتى بمزايا عديدة بينها التعرف على الوجه والواقع المعزز، إلا أن كل يقدّمه ما كان ليتحقق لولا معالج A11 Bionic الجديد، تحديدًا الشيء المستقبلي المخبأ فيه المسمى “المحرك العصبي”.

معالج A11 يأتي بستة أنوية وهو أكثر سرعة من خليفته A10 بنسبة 25% في نواياه الأربعة، وبنسبة 70% بنواتا الأداء العالي واللتان يعمل عبرهما المحرك العصبي، والذي يأتي لمعالجة “خوارزميات محددة لتعلم الآلة”، والخوارزميات هذه هي ما يمدُّ مزايا آيفون المتقدمة بالطاقة، ويتضمن ذلك نظام التعرف على الوجه والأنيموجي المتحركة والواقع المعزز، مع قدرة على معالجة 600 عملية في الثانية الواحدة، ما يساعد في تسريع أداء مهام الذكاء الاصطناعي.



إقرأ أيضًا: ما هو الذكاء الاصطناعي ؟ وكيف يعمل ؟

يمثّل المحرك العصبي خطوة آبل نحو الذكاء الاصطناعي بآيفون، الذي بات شيئًا رئيسيًّا استخدامه بالهواتف الذكية مؤخرًا، حيث يستخدم للتعرف على الكلام وبتحديث البرمجيات، إلا أن مزايا الذكاء الاصطناعي كانت دائمًا ما تكون مخزّنة على الكلاود، وصحيح أنّ هذا يقلل من استهلاك البطارية نظرًا لكونه لا يستخدم موارد المعالج، إلا أن كفاءته محدودة بهذا الشكل ويحتاج إلى اتصال بالإنترنت بالإضافة إلى كونه أقلّ أمانًا نظرًا لإرساله بياناتك الشخصية  إلى سيرفرات لتخزينها حول العالم.

خطوة آبل باختصار هي دمج الذكاء الاصطناعي بجهازك، فالعتاد الآن بآيفون X وآيفون 8 و8 بلس مجهّزٌ بعتاد لمعالجة هكذا مهام، كما أنه لا يحتاج إلى اتصال بالإنترنت ويحمي بياناتك بشكل أفضل، وسيحلّل نشاطاتك وبياناتك وموقعك، وبالتالي ستكون الاستجابة أسرع وتلبية متطلباتك أكثر كفاءة، كما ستستفيد سيري كذلك برفع كفاءتها.

إقرأ أيضًا: هواوي لديها سلاح سري للتفوق على آبل وسامسونج

آبل ليست الشركة الوحيدة التي تتجه نحو دمج الذكاء الاصطناعي بأجهزتها، فهواوي كشفت مؤخرًا عن وحدة معالجة عصبية بمعالج Kirin 970 الجديد، وحسب العملاق الصيني فهو يؤدي المهام مثل التعرف على الصور بـ 20 مرة أسرع من وحدة المعالجة المركزية الاعتيادية.

قوقل هي الأخرى قامت بتطوير معالج للذكاء الاصطناعي يدمج بالأجهزة يسمى “التعلم المُتّحد”، ولمّحت بأنه يعمل بمعالجات الهواتف الذكية لدعم تعلم الآلة، وبالإضافة إلى ذلك فقد ذكرت كوالكوم بأنها مسألة وقت حتى تطلق معالجات ذكاء اصطناعي للهواتف الذكية.

المحرك العصبي لآبل هو مستقبل آيفون، ولكنه ليس حصرًا عليه، فهو مستقبل كامل صناعة الهواتف الذكية.