العلماء عثروا على حل لمنع البطاريات من الانفجار

العلماء عثروا على حل لمنع البطاريات من الانفجار

في سبيل البحث عن بديل للبطاريات التقليدية القابعة في هواتفنا للوقاية من مخاطر انفجارها، ابتكر العلماء ما يعرف بـ”البطارية المائية” وهي بطاريات تعتمد على المياه كمادة موصلة، لكن هنالك مشكلة أخرى تعوق طريقهم، وهو عمرها.

فبطاريات ليثيوم أيون الأكثر شيوعا في السنوات الأخيرة تعتمد على الإلكتروليت لنقل الأيون من قطب لآخر، وفي أغلب الأوقات يُصنع الإلكتروليت من مواد كيميائية عضوية، وهي مواد قابلة للإشتعال بسهولة.

وفي المقابل، نجد البطاريات التي تعتمد على المياة كمادة الإلكتروليت أكثر أمانا، لكنّها أقل قوة لكون الماء أقل تفاعلية من المواد العضوية.. لكن وفقا لتشون شنغ وانغ، المهندس بجامعة الأبحاث ماريلاند بالولايات المتحدة، فإنّ فريقه قد طور بطارية ليثيوم أيون تعتمد على الماء كمادة موصلة وتخرج حتى 4 فولت، وهي نفس قدرة البطاريات التقليدية التي نستخدمها حاليا.

يُذكر أنّ تشون شنغ وانغ عمل قبل عامين (مع الكيميائي كانغ شو في مختبر أبحاث الجيش الأمريكي) على بطارية مماثلة كان لها القدرة على إخراج 3 فولت، لكنّ عدم تكوين المياة لطبقة تحمي الأقطاب، كالتي تكونها المكونات العضوية عند أول عملية شحن للبطارية، أدى لتلف الأقطاب لاحقا.

أما بالنسبة للبطاريات الجديدة، ونتيجة لاعتمادها على مياة بنسبة ملوحة عالية جدًا، فقد أصبح لديها القدرة على تكوين طبقة من الطلاء الصلب الذي يحمي الأقطاب من التلف، تمامًا كما في البطاريات التي تعتمد على المواد العضوية.

وعلى حسب وانغ فإنّ الخطوة الأخيرة أمام فريق البحث هو إطالة عمر البطارية المائية الذي يستمر حتى 70 عملية شحن فقط، وهي فترة قصيرة للغاية مقارنة بعمر البطاريات التقليدية الذي يصل حتى 500 عملية شحن على الأقل.

المصدر