كيف سيعمل الشحن اللاسلكي في آيفون القادم؟

كيف سيعمل الشحن اللاسلكي في آيفون القادم؟

كل ما نعرفه عن تقنية الشحن اللاسلكي الآن، هو ذلك الذي تتميز به أجهزة سامسونج جالكسي وأندرويد، لكنّ هذه الميزة لا تعتبر مثالاً دقيقًا لمصطلح الشحن اللاسلكي، الذي يشير إلى إمكانية شحن الهاتف على بعد أمتار من الجهاز، لا سنتيمترات.. لكن ماذا بشأن آيفون القادم؟ – لنحدد ذلك فيجب أن تعلموا أن هنالك نوعان من الشحن اللاسلكي.

الشحن الاستقرائي: Qi و Powermat




الشحن اللاسلكي الاستقرائي هو الأكثر شيوعًا اليوم، يأتي بمعيارين؛ معيار Qi “ينطق تشي وبمعنى طاقة في اللغة الصينية”، ومعيار Powermat.

يستخدم المعيارين تقنية الرنين المغناطيسي في شحن الهواتف الذكية من على بعد 4 سنتيمترات، أي بمحاذاة الهاتف للوحة الشحن مباشرةً أو بعد تغطيتها بطبقة رقيقة من الخشب.

ولأنّ لوحات الشحن اللاسلكي تدعم فقط أحد المعيارين دون آخر، فتتجه الشركات لإدراج كلا المعيارين في أجهزتها الإلكترونية، كما فعلت سامسونج بجالكسي S7 وS8.

الشحن اللاسلكي “الحقيقي”: Energeous و Powercast

تعمل الشركات مؤخرًا على تطوير تقنية شحن لاسلكي حقيقية؛ فباستخدام طاقة ترددات الراديو تعمل شركتي Energeous و Powercast على حدة في مشروع يهدف إلى تطوير تقنية يمكن أن يُقال عليها أنها فعلاً تشحن لاسلكيا.

تقوم Energous بتطوير جهاز WattUp، وحسب الشركة فإنّه يقدر على شحن أي جهاز إلكتروني بدءًا من الهواتف وحتى الأجهزة القابلة للإرتداء، إذا ما وضعت على بعد 15 قدم (نحو 4.5 متر)، وعلى حسب ستيفن ريزون، المدير التنفيذي، فإنّ المنتج سيطرح في الأسواق بحلول نهاية 2017.

أما Powercast فقد قدمت منتج شحن لاسلكي في 2010 بالفعل، غير أنّه اقتُصر إطلاقه على الأسواق الصناعية والتجارية والعسكرية، والآن تعكف الشركة على تطوير PowerSpot وتأمل إطلاقه قبل نهاية 2017 كذلك ويكون قادرًا على الشحن اللاسلكي في مدى 15 قدم.

أي نوع ستدعمه آبل في آيفون القادم؟

لقد أفادت أخبار في فبراير أنّ آبل دخلت في اتحاد الطاقة اللاسلكية WPC الذي يدعم معيار Qi.. وفي رد الشركة حول أنّها ستدعم معيار Qi للشحن الاستقرائي، قالت: “انضممنا إلى اتحاد الطاقة اللاسلكية لنكون قادرين على مشاركة ومساهمة أفكار التنمية لمعايير الشحن اللاسلكية في المستقبل”.

إقرأ أيضًا: أبل تريدك أن تشحن الآيفون من خلال الواي فاي

لكنّه، يبدو راجحًا أن آبل ستدمج الشحن الاستقرائي بموديلات آيفون 2017، وسواء استعانت بمعيار Qi أو Powemat لدعم أجهزتها، فإنّها ستحرص على جعل هواتفها متوافقة مع المعيار الآخر، وهو ما يعني تشابهها مع جالكسي S8 ولكن بمدى أكبر بقدر صئيل وأكثر سرعة في الشحن، حيث أن رائد سامسونج يحتاج 3 ساعات ونصف لكي يشحن البطارية كاملة، وهو زمن طويل للغاية.

أما بشأن دعم آبل الشحن اللاسلكي لمسافات متوسطة المدى فهو أمر مستبعد في الوقت الحالي، وقد استقبلت Energous مؤخرًا استثمارًا من شركة Dialog Semiconductor أحد الموردين لآبل، لذا فمن الراجح استفادة العملاق الأمريكي من تقنية Energous مستقبلًا، ناهيك عن براءة الاختراع التي حصلت آبل عليها لتشحن آيفون عبر الواي فاي.

إقرأ أيضًا: هواتف آيفون المستقبلية لن تحمل منفذ الشحن – وهنا السبب

تقنيات الشحن اللاسلكي متوسط المدى ستنتشر في الأسواق خلال 3، وهي مساحة كافية لتطويرها للمستوى المأمول، بالإضافة إلى التيقن من عدم تعارضها مع معايير السلامة، وآبل نفسها تنوي إزالة كافة المنافذ بآيفون وإزالة فكرة الشحن السلكي بالأصل، لذا فبحلول ذلك الموعد ستكون التقنية قد تطورت بما يكفي، كما نأمل..

المصدر