14 حقيقة تاريخية قد لا تعرفها عن أمازون

14 حقيقة تاريخية قد لا تعرفها عن أمازون

في 1994، استقال جيف بيزوس من وظيفته كنائب لرئيس شركة D. E. Shaw & Co. إحدى شركات وول ستريت، وانتقل إلى سياتل ليؤسس أمازون.كوم لبيع الكتب.




يحكي الصحفي براد ستون في كتابه Jeff Bezos and the Age of Amazon عن الأيام الأولى لشركة أمازون ونشأتها قبل أن تصير أكبر متجر تجزئة في العالم، وإليكم بعضًا من هذه الحقائق.

1) الاسم “أمازون” لم يكن اختيار بيزوس الأول

أسس جيف بيزوس الشركة باسم “كادابرا” الكلمة السحرية المعروفة، لكن تود تاربرت، محامي الشركة آنذاك قال ان الاسم يقارب لفظ “كادافرا” (أي جثة)، لذا كان يجب عليه تغييره وكان يريد أن يجعله Relentless لكن لإيحاءه بالشر، وبنصيحة أصدقاءه قرر أن يغير الاسم إلى أمازون، أكبر نهر في العالم.

2) جرس يعقبه اجتماع قصير بعد كلّ عملية شراء

في الأيام الأولى للشركة، كان هناك جرس يدق بعد كل عملية شراء ليجتمع كافة الموظفين ليروا إذا ما كانوا يعرفون شخص المشتري أم لا..

وفي شهرها الأول، استطاعت أمازون بيع كتب لأشخاص من كافة ولايات أمريكا الخمسين، إلى جانب 45 دولة مختلفة حول العالم ما دفعهم إلى التخلي عن الجرس الذي ظل يدقُّ دون انقطاع.

3) كتاب غامض ينقذ أمازون من الإفلاس

تجارة التجزئة تتطلب شراء عشرة نسخ من الكتاب الواحد على الأقل قبل بيعه، ولأنّ الشركة بدأت أيامها الأولى في جراج فلم يكن لديها مساحة التخزين ولا التمويل.

ما وضعها حينها في خطر الإفلاس، لكنّ الإقبال الكبير على كتاب غامض موضوعه طحلب الأشنة، حثّ أمازون على شراء المزيد من النسخ منه.

4) بيزوس عقد اجتماعات في Barnes & Noble

في أيامهم الأولى مع زوجته ماكينزي وموظفهم الثالث شيل كيهان، عقد بيزوس اجتماعاته في متجر الكتب بارنز آند نوبل.

ولاحقًا في 1996، التقى بيزوس مع ملاك العلامة التجارية، وقالوا آنذاك أنّهم معجبون جدًا بطموحات بيزوس لكنّهم سيطلقون موقعا إلكترونيا قريبًا سيحطم أمازون، لدرجة أنّ لين ريجيو، أحد المدراء التنفيذيين، أراد تسمية الموقع بـ”مفترس الكتب”.

5) أراد بيزوس أن يعمل موظفيه ما لا يقل عن 60 ساعة اسبوعيا

حثّ بيزوس موظفيه آنذاك على العمل المكثف وبمعدل لا يقل عن 60 ساعة اسبوعيا، لدرجة أن أحد الموظفين نسي سيارته مركونة بالقرب من شقته لثمانية أشهر، ومن العمل الشاق، لم يتفرغ للإطلاع على بريده طوال هذه المدة، ولما فعل، وجده مليئًا بمخالفات مرورية، وملحوظة أنّ سيارته تم سحبها ورسائل تحذير أخرى، ورسالة أخيرة تفيد أنّه تم بيعها في مزاد علني.

6) في 1998، مرّت أمازون بأول عيد كريسماس جنوني

لنقص العمالة، كان على كل موظف أن يأخذ مناوبة في مركز تسليم الطلبات، ما دفع الموظفين إلى جلب أسرهم معهم أو النوم في السيارة قبل أن يبدأ الدوام.

تعهّد المسؤولون بعدها أنّ أمازون لن تعاني أبدًا من نقص في اليد العاملة لتلبية الطلبات المتزايدة أثناء الإجازات الموسمية، ولذا تقوم أمازون بتعيين شريحة كبيرة من العمال الموسميين حتى اليوم.

7) أمازون تقرر منافسة eBay وبناء موقع مزادات إلكترونية

فور إنشاء Ebay، ردت عليها أمازون بإنشاء موقع منافس، لكنّه فشل.

كان بيزوس متحمسًا جدًا لفكرة إنشاء موقع للمزايدات، لدرجة أنّه كان طرفًا في مزاد انتهى بشراءه هيكل لدب من العصر الجليدي ووضعه في مدخل مقر الشركة الرئيسي، وهو لا يزال موجودًا حتى الآن.

8) كوارث بسبب إصرار بيزوس على سرعة توصيل الطلبات

تسبب ارتفاع معدلات نمو إمازون في أواخر التسعينات وبداية الألفية الجديدة زيادةً في الطلبات، ومع إصرار بيزوس على سرعة توصيل الطلبات، عانت مرافق أمازون وخاصة مراكز التوزيع من انقطاعات متواصلة في أنظمتها ما أدى إلى إغلاقها لساعات وتراكم الطلبات.

9) في 2002، قدم بيزوس مفهوم فرق 2-بيتزا

كانت فرق أمازون تتكون من أقل من 10 أشخاص، وهو العدد المثالي لتناول 2 بيتزا، ويعمل الفريق بشكل مستقل على تحقيق أهداف محددة صارمة، ومن خلال معايير سُمّيت “وظائف اللياقة” كانت تقاس معدلات النجاح والتي بها يُدير بيزوس فرقهُ، وفعل ذلك بشكل أساسي حتى لا يتواصل الموظفون مع بعضهم لأنه يرى التواصل دلالة على الخلل الوظيفي، وهو مفهوم كرهه الموظفون بشدة.

10) العملاء يشتكون لبيزوس مباشرة

بإمكان العملاء أن يوصلوا شكاويهم مباشرة إلى بيزوس عبر بريده الإلكتروني ليعيد توجيهها إلى الموظفين، ليعملوا على حلّها في أسرع وقت ممكن.

يكون حلّ المشكلة مصحوبًا بتفسير ملائم، ويراجعه الرؤساء صعودًا إلى بيزوس نفسه، هكذا تصعيدات ليحرص بيزوس أنّ صوت العميل مسموع داخل أمازون.

11) أمازون كان لديها خدمة خرائط قبل جوجل

أطلقت أمازون محرك البحث A9.com في 2004، وفي نفس العام بدأ الفريق بإنشاء مشروع Blook View، وخصص ميزانية 100 ألف دولار لتعيين مصوريين محترفين يستقلون سيارات ويقوموا بتصوير مطاعم ومتاجر في 20 مدينة مختلفة، لتعرض فيما بعد في نتائج محرك البحث.

أمازون تخلت عن المشروع في 2006، لتنشيء جوجل خدمة Street View في 2007.

12) تشجيع العمال على الصراخ ترويحا عنهم

في 2000، جيف ويلك مدير العمليات بأمازون آنذاك كان يشجع العمال الذين انجزوا هدفًا كبيرًا بإغلاق أعينهم والميل للخلف والصياح بكل قوة، في اجازات الأعياد ولتزايد الطلبات كان يسمح لهم بالصراخ أثناء محادثتهم الهاتفية معه تنفيسًا عن الضغوطات.

13) “فيونا” كان الاسم الرمزي لأمازون كيندل

اختار الفريق القائم على تطوير كتاب أمازون الإلكتروني اسم فيونا من رواية The Dimond Age لنيل ستيفنسون، وتدور أحداث الرواية في المستقبل عن مهندس سرق كتابًا ليهديه لابنته “فيونا” الشغوفة بشأن القراءة والعلم..

ترجى الفريق بيزوس لإبقاء الاسم، لكنّه مال لاقتراح آخر وهو Kindle لما يستحضر فكرة اشعال النار، التي ساعد اكتشافها البشرية على مر العصور.

14) بيزوس كان مشهورًا بانفعالاته على موظفيه

ليس فقط بانفعالاته والصراخ في وجه موظفيه، حيث اشتهر بيزوس أيضًا بردوده الساخرة إذا وجد ما لم يسره في تقارير موظفيه.. ويقال أنّه عين مدرب ريادة ليحسن من أسلوبه وتعامله معهم.

المصدر