شركة استبدلت جميع حاسباتها لتعتمد على نظارات الواقع المعزز

شركة استبدلت جميع حاسباتها لتعتمد على نظارات الواقع المعزز

عمالقة وادي السيليكون أصبحوا مهتمين بقوة بالواقع المعزز مؤخرًا، وهي التقنية التي تجلب الرسوميات والبرمجيات المحوسبة إلى العالم الواقعي، ويؤمن الكثيرون أنه في نهاية المطاف سيكون الواقع المعزز في شكل نظارات ذكية قادرًا على استبدال أي شاشات نستخدمها، سواءً التلفاز أو الحاسوب أو حتى الهاتف الذكي.

إقرأ أيضًا: عرفنا ما التقنية التي ستستبدل الهواتف الذكية في المستقبل

وكما يبدو، فهنالك شركة في وادي السيليكون بدأت بتطبيق الأمر بالفعل، تدعى Meta وهي شركة ناشئة تصنع خوذة للواقع المعزز، وموظفوها قاموا بالفعل باستبدال الحاسوب بخوذة Meta 2 في حياتهم اليومية.



وصحيح أنّ مهندسو Meta لم يعجبهم الأمر بالبداية -وهو شيء يحدث كثيرًا بين البشر عند تجربة تقنيات جديدة- إلا أنه بعد عدة أيام من الاستخدام، كانت التعليقات إيجابية للغاية على التجربة.

“لم استخدم أي جهاز محوسب بإستثناء آيفون وMeta 2 لثلاث أسابيع الآن، إنني استخدم ماك افتراضي يطفو أمامي، وهو أمر رائع للغاية، فبإمكاني استخدام أي تطبيقات أريدها بكفاءة أعلى ومشاهدة الأفلام كذلك” – ريان بامبلين نائب رئيس Meta.

استطاعت Meta مؤخرًا الحصول على استثمار بقدر 73 مليون دولار (273.75 مليون ريال) من عدة مستثمرين كانت لينوفو من بينهم، ما رفع قيمتها الآن إلى ما يتعدى 300 مليون دولار (1.125 مليار ريال).

تجربة Meta لاستبدال الحاسوب ممكنة وفعّالة تماما فبواسطتها يمكنك لمس المحتوى الـ 3D المُجسّم أمامك ولعب ألعاب الفيديو، بالإضافة إلى ذلك فقد طوّرت الشركة برمجية لخوذتها تُدعى Workspace والتي تعني مساحة العمل، وبها يمكن للمستخدم فتح عدة تبويات داخل الخوذة لمشاهدة فيديو بيوتيوب أو إنشاء مستند لكتابة ملاحظات افتراضية عائمة، إضافة صور لعائلتك على مكتبك، أو حتى إضافة نباتات رقمية حولك، باختصار، يمكنك إنشاء ما يمكن أن نطلق عليه: مكتب الأحلام.

إقرأ أيضًا:لماذا تستثمر آبل بتقنية الواقع المعزز وتدعمها “بقوة”؟

تقنية الواقع المعزز تتقدم بثبات إلى الأمام، وبعد دخول آبل على الساحة بجانب جوجل وفيسبوك ومايكروسوفت، فبلا شك خلال سنوات قليلة سيتغير العالم عمّا هو عليه حاليا.

أما بالنسبة لخوذة Meta 2، فقد تم إتاحتها في الأسواق بالفعل ولكن ننوّهُ بأنها أداة للمطورين، ويمكن طلبها بسعر 949$ (3,560 ريال) عبر الرابط من [هُنا].