المستخدمين يحبون الهواتف مرتفعة الثمن – ولهذا ماتت الهواتف الرائدة الرخيصة !

المستخدمين يحبون الهواتف مرتفعة الثمن – ولهذا ماتت الهواتف الرائدة الرخيصة !

لو ذكرت لك أن هناك هواتف تنافس الهواتف الرائدة بالمواصفات لكن بقيمة لاتتجاوز 1500 ريال فإنك ستنبهر وستعتقد بأن الكل يريدها لكن الواقع يقول العكس تماماً.



هذا النوع من الهواتف بدأ بواسطة قوقل عندما أطلقت Nexus 4 وكانت قوقل حينها تعتقد بأنها بهذه الطريقة ستطيح بأسعار السوق وبالمنافسين وستجعل من الناس كلهم يحصلون على هواتفها لكن بعد هذا بسنوات قليلة مع عدة محاولات أوقفت سلسلة بكسل بسبب فشلها حيث تعلمت درساً مهماً وهو أن المستخدم يريد هاتف مرتفع الثمن!

 

بعد هذا ظهرت مجموعة شركات صينية بنفس المنطق تماما، حيث حاولوا جذب المستخدم بإستخدام الأسلوب نفسه حيث استخدموه كأداة تسويقية لكن ماذا حصل بعد ذلك ؟ لم يبقى منهم أحد.

بداية بـ OnePlus التي باعت أول جهاز بقيمة 300$ التي تعادل 1125 ريال فقط بأحدث وآخر المواصفات حينها، واليوم تبيع أحدث أجهزتها بسعر يصل إلى 2000 ريال.

ليست هذه الشركات الوحيدة، فهناك أيضا ZTE بهاتفها Axon 7 وأونور مع هواتفها Honor الرائدة وبسعر منخفض مثل Honor 8 والذي قيمناه أفضل هاتف بفئته من الهواتف التي تستهدف قيمة قليلة مقابل اداء ومواصفات عالية، بالإضافة لشاومي وهواوي التي كانت تنتج سلسلة P بسعر منخفض جدا وحتى ميت كانت تعتبر منخفضة نسبيا مقارنة بالآن.

بل أنه ظهرت شركة ناشئة جديدة التي قدمت لنا Nextbit Robin ليس فقط بسعر منخفض بل حصل على تقنية جديدة لم تقدمها اي شركة أخرى، ثم جاءت موتورولا بهاتفها Moto X الذي ابهرنا بسعره المنخفض.

بل أن حتى آبل التي تُعرف بأسعارها المرتفعة، قامت بتقديم آيفون SE الذي كان متوفرا بنفس قدرات هاتفها الرائد الا انه بحجم أصغر وبسعر منافس وقوي جدا وهو 1500 ريال والذي يعتبر أرخص آيفون على الإطلاق والحقيقة ان هذه القيمة أبهرتنا جميعا فلم نتوقعها من آبل لكن يبدو بأن آبل لاحظت المنافسة المفاجأة بهذه الفئة السعرية وكان لابد عليها أن تقوم بالدخول فيها.

هذا جعل الجميع يستبشر بنزول أسعار الهواتف، لكن انتكس كل هذا بشكل مفاجئ دون وجود سبب واضح بل أن هناك شركات اعلنت التوقف كليا مثل Nextbit.

قوقل قررت ايقاف سلسلة نيكسس واستبدلتها بسلسلة بيكسل التي تأتي بنفس المفهوم وأسلوب التصنيع تماما لكنها غيرت الاسم حيث هذا سيمكنها من ايهام الناس بأن الوضع مختلف تماما وبالتالي قامت برفع اسعارها لدرجة انها وصلت لأسعار أجهزة جالكسي وآيفون.

أما ون بلس فقد رفعت اسعارها كثيراً كما ذكرنا سابقا، وقد يكون الشيء السيء هو انها لم تهتم حتى بهواتفها القديمة وانما فكرت بالنمو ورفع الاسعار فمثلا OnePlus 2 لم يحصل على تحديث نوقا 7.0 الذي وعدت المستخدمين به.

ZTE توقفت عن سلسلة Axon 7، أما بالنسبة لخليفة آيفون SE فلم نراه هذا العام ولا يبدو بأنها ستطلقه بنهاية العام فمن المعروف ان آبل تستعد لاطلاق هواتفها الرائدة والقوية بنهاية العام وليست الرخيصة.

أما أونور فقد قامت بإطلاق Honor 9 بالسوق الصيني ولم تطلقه عالميا حتى الآن لكنها ستعفل ذلك قريباً، والمتوقع ان يتم رفع السعر قليلاً، وهواوي قامت برفع معظم أسعار هواتفها سواء سلسلة P أو Mate الرائدة.

أما شركة LeEco الصينية فقد أعلنت توقفها بسبب مجموعة من الأزمات المادية التي واجهتها فلايبدو بأن سياستها نجحت.

الملخص:

قد تعتقد أن المستخدمين يريدون حقا هاتف رائد بسعر منخفض، لكن الواقع قد يقول لنا أن المستخدمين يثقون بالهواتف عالية الثمن أكثر.