ماذا أضاف كل آيفون للسوق خلال عشر سنوات

ماذا أضاف كل آيفون للسوق خلال عشر سنوات

لقد مضى عقد كامل منذ إطلاق آبل لآيفون أكثر منتج شعبية على الإطلاق بصناعة التقنية، الذي أضاف كل موديل منه ميزة وأكثر إلى عالم الهواتف الذكية، وإن كان عادةً ألا تكون آبل أولّ من يحضر التقنيات الجديدة إلى الأسواق، غير أنها بلا شك أفضل من يكيف هاته التقنيات ويجعلها أكثر تناغمًا مع هواتفها.

آيفون الإصدار الأصلي موديل 2007: شاشة لمس حقيقية



بينما توافرت تقنية شاشة اللمس في عدة هواتف ذكية آنذاك، غير أنّها كانت معقدة نوعًا ما، وذلك لضعف جودتها وكونها تطلب قلم في معظم الأحيان.. لكن إدراج تلك التقنية في هواتف آيفون كان على نحو مغاير، لترينا لأولّ مرة كيف يمكن لهذه التقنية أن تكون ممتعة، ومنجزة لأداء المهمات.

آيفون 3G موديل 2008: متجر التطبيقات

تميز متجر تطبيقات آبل آنذاك الوقت بالرقي الذي كان لا يتواجد لأحد سواه، مما أضاف لآيفون منصة وظائف جديدة، وبذلك اتسع مفهوم الهواتف الذكية لتتعدى وظيفتها مجرد إجراء المكالمات وإرسال الرسائل، مما استتبع انتهاج الشركات الأخرى نهج آبل في ترقية متاجرها، ما جعل متاجر التطبيقات في النهاية عبارة عن سوق عالمي للمطورين للإعلان عن التطبيقات والألعاب.

آيفون 3GS موديل 2009: لغة التصميم

بينما جاء آيفون 3G مدرجًا به متجر تطبيقات لأولّ مرة، فإنّ 3GS جاء لإعادة تصميم الهاتف وإعادة هيكلته حيث حصل لغة تصميمه الخاصة التي اتبعها حتى يومنا هذا، إلى جانب رفع كفاءة الجهاز ومتجر التطبيقات، ولمنح آبل فرصة إدراج ميزات أكثر في إصدار جديد لآيفون.

آيفون 4 موديل 2010: شاشة Retina

كان مجيء آيفون 4 صفعة قوية لمنافسي آبل آنذاك، حيث ترقى الهاتف على قمة الهواتف الذكية من حيث تصميمه الداخلي وتكنولوجيا شاشة العرض Retina التي أدرجت في الهاتف، حيث تضاعفت بكسلات الشاشة 4 مرات ما كانت عليه، ما أدى إلى تضاعف جودة المعروض بها.

آيفون 4S موديل 2011: سيري

امتاز المساعد الرقمي سيري عن غيره آنذاك بتمتعه بلغة بشرية، مما مكن سيري من التجاوب مع المستخدم بإسلوب أفضل وعدم الإقتصار في تجاوبها على الأسئلة الجامدة، كما استعانت سيري بالبيانات السياقية المخزنة بالهاتف لملائمة تجاوبها ليتناسب مع شخص المستخدم.

آيفون 5 موديل 2012: منفذ لايتينج

كانت آبل تستخدم في أجهزتها موصل 30-pin، غير أنها استبدلته بموصل حديث pin-8 يُعرف بمنفذ اللايتينج، ما حسنّ من وظيفة الشحن وسرعة نقل الملفات.

آيفون 5S موديل 2013: بصمة الهوية

كعادة آبل دائما، فقد أخذت وقتها لتكييف هكذا تقنية في هواتفها بأبهى حُلّة، ورغم أنّ هناك وسائل أمان أكثر فعالية منها حاليا، إلا أنه من الصعب تخيل استغناء أحد إصدارات آيفون عن تقنية البصمة.

آيفون 5C موديل 2013: درس هام

كانت تجربة 5C مكلفة لآبل، حيث كان الهاتف متواضعًا للغاية في مواصفاته بهيكل بلاستيكي، وقد لا توصف هذه التجربة بالفشل الذريع، لكن آبل تعلمت منها درسا هاما بأن تتمسك بفلسفتها بعد ذلك، وهي صناعة المنتج على أعلى جودة.

آيفون 6 و 6 بلس موديلات 2014: أبعاد الشاشة

تغير دور الهواتف الذكية إستتبع تطوير آبل لهيئة آيفون، فمن يمكنه مشاهدة نتفلكس أو ممارسة ألعاب على شاشة 4 إنش؟ .. وقد كان لتكبير أبعاد الشاشة أثرًا واضحا في زيادة الإقبال على هواتف آيفون.

آيفون 6S و 6S بلس موديلات 2015: ميزة 3D Touch

لقد أدرجت آبل ميزة اللمس ثلاثي الأبعاد في هواتفها بعد آيفون 6S، يمكن الاستفادة بهذه الميزة في مهام كثيرة غير الوظائف الأساسية المعروفة.

آيفون 7 و 7 بلس موديلات 2016: وداعًا لمنفذ السماعة

كانت الكاميرا المزدوجة إضافة مثيرة لهواتف آيفون، لكن الاستغناء عن منفذ السماعة بهواتف آيفون كان تحولاً كبيرًا، وإن كان قد تسبب في توجيه انتقادات شديدة لآبل، لكنها في النهاية إحدى التغيرات التي على الجمهور أن يتأقلم معها خاصة وأن كافة المنافذ بآيفون ستزول خلال بضع سنوات.

آيفون SE موديل 2016: البساطة

أعلنت آبل عن مفاجيء في 2016 عن إطلاق هاتفها الصغير بين آيفون 5 و 5S من حيث التصميم وحجم الشاشة، وآيفون 6S من حيث المواصفات والأداء، وربما كان طرحه بهذه المواصفات ردًا على الإنتقادات التي وُجهت لها بشأن استغناءها عن منفذ السماعة في آيفون 7 و7 بلس وسعيًا في الحصول على الجمهور الباحث عن البساطة.