كيف سيتغير مستقبل هواتف سامسونج مع الشاشات القابلة للطي؟

كيف سيتغير مستقبل هواتف سامسونج مع الشاشات القابلة للطي؟

لقد قطعت سامسونج شوطًا كبيرًا في تقدمها التقني بالآونة الأخيرة، وما زالت الشائعات تحدثنا عن إخفاءها الكثير والكثير في جعبتها، ومن بين ذلك هي الشاشات التي ستكون قابلة للطي أو ما يعرف لدينا بجالكسي X.

وبالفعل قد رأينا منذ عدة أسابيع شاشة اختبارية قابلة للتمدد من العملاق الجنوب الكوري، ما يعني أنّه يفصلنا عام أو عامين على وصولها بأحد المنتجات، ولكن تُرى، كيف ستؤثر هذه التقنية على الهواتف الذكية؟



إنّ من شأن تقنية قابلية الطي لشاشة AMOLED أن تزيل الفروق بين الهواتف والتابلت وما على شاكلتها من الأجهزة، وهذا بسبب أن تكنولوجيا الطي تعين طرقًا مختلفة لإستخدام الجهاز الواحد فيمكن أن يستخدم الهاتف على أنّه تابلت بتمديده أو حتى كأنه ساعة ذكية بطيّه حول معصم اليد.

إنّ من عادات سامسونج تطبيق أفكارها الجديدة على أحد نماذج الأجهزة قبل تعميم الفكرة على أجهزة أخرى لتتبين مدى فاعليتها، ولدينا بالفعل شائعة عن تطوير العملاق الجنوب الكوري لهاتف قابل للطي بشاشة 5 إنش يمكن أن يتمدد لـ 8 إنش ليتحول إلى تابلت “مجازًا”، ما يعني أنّ هاته التقنية لن تكون محصورة على جالكسي X.

وبجانب التقلص الشديد الذي نال من سوق التابلت ليقتصر تقريبًا على التابلت الهجين الذي يعمل كـ لابتوب بويندوز 10، فذلك يشجع سامسونج على استخدام تقنية قابلية الطي لإزالة الحواجز بين الهواتف الذكية وما مثلها من الأجهزة، ما يعني أنّ فئات جالكسي من الـ S والنوت والتاب قد تتغير في المستقبل عمّا نعرفه حاليا.