قوقل تنشر تقرير الشفافية للنصف الثاني من عام 2016

قوقل تنشر تقرير الشفافية للنصف الثاني من عام 2016

@عمّار عُمر

قالت قوقل في تقريرها للشفافية أن طلبات الحكومات لبيانات عن المستخدمين في النصف الثاني من عام 2016 سجلت أعلى مستوى لها منذ أن أعلنت عن تقريرها للشفافية للمرة الأولى في عام 2009.

وكما يُلاحظ، الشركة تلقت 45549 طلب من الحكومات المختلفة حول العالم لبيانات عن المستخدمين في النصف الثاني من 2016، منها حوالي 31000 أو 70% من حكومات غير الولايات المتحدة الأمريكية.

وعلى الرغم من أن الشركة تعالج المزيد من الطلبات إلا أنها تقوم بإنتاج بيانات لحصة صغيرة من هذه الطلبات فقط. في عام 2010، أنتجت بيانات عن المستخدمين بنسبة 76% من الطلبات، وهذا الرقم إنخفض إلى 60% في النصف الثاني من عام 2016، أي أن الشركة لا تُقدم بيانات المستخدمين لكافة طلبات الحكومات التي تصلها لكن معظمها.

ولكن نظراً لإرتفاع حجم الطلبات من الحكومات، قوقل تدعو لعملية قانونية أكثر كفاءة من معاهدة المساعدة القانونية المتبادلة (MLAT)، التي تسمح لدول غير أمريكا والتي لها إتفاقيات معها للحصول على الأدلة الإلكترونية من شركات التكنولوجيا الأمريكية، عبر وزارة العدل.

إقرأ أيضاً: الإجراء القانوني لتعامل قوقل من طلبات الحكومات

وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، ظلت طلبات الولايات المتحدة ثابتة، في حين لا تزال الطلبات القادمة في أوروبا في نمو، كألمانيا بـ9925 طلب وهو نمو أكثر من 3 أضعاف حجم الطلبات في نفس الفترة من 2014، وطلبات فرنسا 4755 بعد أن كانت 4300 في النصف الأول من عام 2016، في حين إنخفضت طلبات بريطانيا من 3302 إلى 3177.

وهناك مجموعة من الدول العربية والإسلامية التي طلبات من قوقل بيانات عن المستخدمين، مثل الإمارات بـ3 طلبات، وتركيا بـ431 طلب، باكستان 9 طلبات، لبنان طلب واحد، فيما لم تطلب المملكة العربية السعودية بيانات عن المستخدمين في النصف الثاني من 2016.

وفي العديد من النواحي، هذه الأرقام لا ينبغي أن تشكل مفاجئة. حيث قال المستشار العام للشركة، أن المزيد من الناس إستخدموا خدمات قوقل، فمن الطبيعي أن تشهد الشركة زيادة في طلبات الحكومات. على سبيل المثال، كان لقوقل حوالي 425 مليون مستخدم نشط في عام 2012، واليوم، أكثر من مليار مُستخدم!

المصدر: قوقل