10 طرق سيؤثر بها الذكاء الاصطناعي على حياة البشر ككل 🤖

10 طرق سيؤثر بها الذكاء الاصطناعي على حياة البشر ككل 🤖

@عمّار عُمر

أصبحنا في وقت لا تفكر فيه الشركات التقنية الكبرى الا بـ «الذكاء الاصطناعي» الذي قد يجلب لنا الكثير من الأشياء الجديدة لحياتنا، أكثر مما نتوقع حتى. قد يكون هناك الجيد وهناك السيء أيضاً.

ولكن مع كل هذه الضجة، كيف لنا أن نعرف الفوائد التي سنراها في المستقبل؟

القيام بالمهام الروتينية بدلاً عنك

أكبر فائدة من الذكاء الاصطناعي والتي نراها بالفعل اليوم هي القضاء على المهام الروتينية.

إبتداء بالرد الآلي على الرسائل اليومية وإنتهاءً ببعض الأعمال اليومية الأكثر تعقيداً مثل الجدولة كالإجتماعات بالتالي فإن الذكاء الاصطناعي سيساعد البشر على قضاء المزيد من الوقت في التركيز على الإبداع والأعمال التي تتطلب مجهود عقلي بدلا من إضاعة وقتك في الأشياء الروتينية مثل جدولة المواعيد أو ترتيب الملفات وغيره.

فهم شخصية عملائك

من الفوائد التي سيحصل عليها الناس في المستقبل هي فهم الذكاء الاصطناعي لهم بشكل أعمق مع مرور الزمن فربما الذكاء الاصطناعي قد يكون له القدرة على فهم شخصيات عملائك وتحليل مايريدون بشكل أفضل منك، للأسف.

بحيث كما هو بالفعل قيد العمل حالياً تقنيات الذكاء الاصطناعي تفهم الناس وإحتياجاتهم بشكل فردي ومن المتوقع في المستقبل أن تتطور هذه التقنيات بشكل أكبر من الآن وتصل إلى مستوى أعمق من التفاعل مع الناس.

حفظ وقتك

الذكاء الإصطناعي سيوفر الكثير من الوقت الذي يقضيه الناس والشركات بمهام بسيطة وجمع البيانات، فضلاً عن توفير الوقت في إتخاد القرارت على أساس تلك البيانات خصوصاً وأن الذكاء الإصطناعي أسرع بكثير من البشر في هذه الناحية. ويبدو أن الذكاء الإصطناعي قادراً على القيام بالكثير من المهام أكثر من نستطيع نحن اليوم على العديد من المستويات.

شاشات أقل

الذكاء الإصطناعي سيمكننا من التفاعل مع المعلومات وكأننا نتفاعل مع شخصية مميزة وذكية. حيث لن نكون بحاجة أن ننظر إلى الشاشة لمعرفة معلومات حول أمر ما، حيث كل المعلومات ستحصل إلينا صوتياً من المساعد الصوتي الذي توجد العديد من الأمثلة له حالياً مثل مساعد قوقل، أليسكا وهي تقنيات موثوقة عندما يتعلق الأمر بإنشاء تذكير، منبة، إرسال نصوص وغيرها من المهام التي سيقوم بها الذكاء الإصطناعي بدلاً عنا.

هذا لا يعني أن الذكاء الاصطناعي لن يتمثل الا بالمساعد الصوتي، حيث يمكنك تضمين الذكاء الاصطناعي بأي شيء إبتداء من برنامج يقوم بتحليل البيانات مرورا بجهاز، مساعد صوتي، رجل آلي وغيره لكن يمكن أن يصل قريبا جدا إلى مرحلة النضج حيث يتفاعل معك بالكلام والنقاش وكأنه إنسان عادي ولن تحتاج للنظر إلى الكثير من الشاشات للوصول لهذه المعلومات كما هو الحال الآن.

الآليين والبشر سيعملون في فريق واحد

التغيير الأكبر الذي سيأتي هو الإنتقال من أن البشر يستخدمون البرامج كأدوات، إلى أن يعمل البشر مع البرامج كأعضاء فريق واحد، بشكل آخر قد تعتبر بأن هذه البرمجيات قد تأخذ مكان بعض أعضاء الفريق.

البرمجيات ستقوم بمراقبة الأمور، وتنفيذ المهام الأساسية دون تدخل بشري، وهذا سيؤدي إلى المزيد من الوقت للبشر للعمل على الأمور المثير للإهتمام وتحسين الأعمال.

إنتاجية أكبر

أعتقد أن أكبر ميزة للذكاء الإصطناعي هي أتمتة المهام التي ستحرر الموظفين للتركيز على الأمور الإستراتيجية التي تحتاج إلى لمسة إنسانية لجعلها ناجحة، وسنرى فائدة كبير للذكاء الإصطناعي في المهام البسيطة الروتينية والتي تأخد الكثير من الوقت، ولكن الأمور الكبيرة دائماً ما ستتطلب الدماغ البشري للقيام بها.

الطب الشخصي

واحدة من أكبر فوائد الذكاء الإصطناعي سيكون ظهور الطب الشخصي. حيث بدلاً من نهج مقياس واحد يناسب الجميع، فإن الأطباء سيكونوا قادرين على تكييف العلاج على أساس فردي وصف العلاج والإجراءات المناسبة سيكون بناءً على التاريخ الطبي الخاص بك بشكل أكثر دقة من الوضع الحالي.

تحسين نوعية الحياة

مع كل موجة من التقدم التكنولوجي، نوعية الحياة بالنسبة للعالم تتحسن بشكل عام. ومع الذكاء الإصطناعي، سيكون لدينا رعاية صحية أفضل، تعليم أفضل، وإستخدام للطاقة أكثر كفاءة، وتعزيز قدارت الإنتاج الغذائي، وتحسين فرص العمل مع أعمال أقل دونية، وأكثر من ذلك.

زيادة العطالة وندرة الوظائف !!

أعتقد أنه سيكون أشبه بأفلام الخيال العلمي، حيث ستسيطر الآلآت على الكثير من الأعمال الموجودة اليوم وسيحال الكثير من الناس للتقاعد أو لأن يكون عاطلا بكل بساطة لأن الآلات ستكون أذكى بآلاف المرات وقادرة على تحليل البيانات وزيادة الانتاجية أكثر بكثير مقارنة بموظف عادي بمنشأتك وليس هذا فقط بل أن الآلة قد لاتحتاج لراتب شهري!

ومع ذلك، من المحتمل أن يعيش الناس في المستقبل كالحياة التي ترعاها الأنظمة الإشتراكية، ولهذا أطلق بيل قيتس إقتراحه بفرض ضرائب على الآلات تماماً كالبشر على أن تُرحل هذه الضرائب كرواتب لمن لا وظيفة له والسبب هو أن الكثير من المصانع اليوم بدأت السنوات الاخيرة بإستخدام الآلات وتخفيف عدد الموظفين لديها مما يضر الناس واقتصاد الدول وسيحدث فوضى كبيرة اذا استمر الوضع على ماهو عليه.

ومع الذكاء الإصطناعي والسيطرة على فرص العمل في الـ20 السنة المقبلة ،سيكون لدينا تغييراً في النظم الإجتماعية.

توفير الطاقة المنزلية

الذكاء الإصطناعي سيقوم بالعديد من المهام المنزلية في المستقبل، وسيوفر مئات الملايين من الدولارات سنوياً في الطاقة المهدرة، حيث ستتعرف التقنيات عما إذا كان هناك أحداً متواجداً في المنزل أم لا، وبناءً على ذلك سيتم إطفاء الأنور وضبط أجهزة الحرارة للتقليل من إستهلاك الطاقة والتكاليف.